پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Thursday 17 January 2019 - الخميس 10 جمادى الأولى 1440 - پنج شنبه 27 10 1397
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب الوصية

    مسألة 2592: الوصية على قسمين:
    الاول: أن يأمر بالاتيان بعمل يتعلق به بعد موته، كأن يأمر بدفنه في مكان معين أو يستناب عنه في الصوم و الصلاة أو يجعل القيّم على أولاده الصغار، و تسمّى بالوصية العهدية، و يقال لمن وجّه إليه الامر الوصي.
    الثاني: أن يجعل شيئاً من تركته لشخص أو للفقراء مثلاً بعد و فاته و تسمّى بالوصية التمليكية.
    مسألة 2593: يجوز للاخرس الوصية بالاشارة، و أما من يقدر على التكلم فالمشهور أنه لا تكفي منه الوصية بالاشارة سواء في الامر المهم أو غيره، و الاقوى صحتها.
    مسألة 2594: لو وجد للميت كتاب موقع بتوقيعه فأن كان مفهماً للمراد و علمنا أنه أراد الايصاء بذلك وجب العمل به.
    مسألة 2595: يشترط في الموصي البلوغ و العقل و الاختيار و الرشد: بأن لا يكون سفيهاً: لكن تصحّ الوصية من الطفل المميّز الذي بلغ العاشرة من عمره فيما إذا كانت الوصية في محلها.
    مسألة 2596: إذا جرح نفسه و شرب السم بحيث يعلم أو يضن بموته، فلا تقبل وصيته بالمال.
    مسألة 2597: لو أوصى لاحد بمال ملكه الموصى له سواء كان قبوله للوصية قبل موت الموصي أم بعده، لان القبول ليس شرطاً بل الرد مانع، و لو سلم اشتراط القبول كفى القبول في حال الحياة.
    مسألة 2598: إذا ظهرت أمارات الموت وجب على المكلف رد امانات الناس عنده، و لو كان مديوناً و كان الدين حالاًّ وجب عليه الاداء، و إذا لم يتمكن أو لم يحلّ الدين وجب عليه الايصاء و الاشهاد عليه، لكن لو كان دينه معلوماً فلا يحب الايصاء.
    مسألة 2599: إذا ظهرت أمارات الموت و كان عليه الخمس أو الزكاة أو رد المظالم، وجب عليه أداؤها فوراً، فإن لم يقدر على ذلك، فإن كان له مال أو احتمل أن يودى عنه وجب عليه الايصاء، و هكذا لو كان الحج مستقرّاً عليه بأن وجب عليه ولم يحج.
    مسألة 2600: إذا ظهرت أمارات و كان عليه قضاء الصلاة أو الصوم وجب عليه أن يوصي بذلك، بأن يستأجر من ماله من يقضي بذلك، بل لو لم يكن له مال و احتمل أن يقضي عنه مبترع وجب عليه أيضاً أن يوصي بذلك و لو كان قضاء الصلاة و الصوم واجباً على الولد الاكبر على مامر تفصيله في مسألة(1277)، وجب عليه أن يعلمه بذلك أو يوصي بأن يقضى عنه.
    مسألة 2601: إذا ظهرت أمارات الموت و كان له مال لايعلم به الورثة، وجب عليه إعلامهم بذلك على الاحوط إذا كان جهلهم به يوجب تضييع حقهم. و لا يجب عليه تعيين قيّم لصغاره، لكن لو كان في ذلك تضييعاً لحقهم أو تضيعهم، فلابد أن يعين قيمّاً أميناً لهم.
    مسألة 2602: يشترط في الوصي الاسلام و البلوغ و العقل و أن يكون موثوقاً، نعم يجوز الايصاء إلى غير البالغ منضماً إلى البالغ على أن يعمل غير البالغ بالوصية بعد البلوغ.
    مسألة 2603: إذا أوصى إلى عدّة أشخاص فإن أذن لكل واحد العمل بالوصية مستقلاً، جاز لكل واحد العمل بها بدون إذن الاخرين و إذا لم يأذن الموصي في العمل مستقلاً وجب عليهم الاجتماع في العمل بالوصية سواء اشترط الانضمام أم لم يشترط و إذا لم يقبلو الاجتماع في العمل أجبرهم الحاكم الشرعي على ذلك، فأن لم يطيعوا عيّن الحاكم غيرهم.
    مسألة 2604: إذا رجع الموصي عن الوصية، كما لو أوصى لزيد بثلث ماله ثمَّ رجع، بطلت وصيته، و إذا غير الوصية كما لو عين قيّماً على أولاده الصغار ثمَّ عين آخر بدله بطلت الاولى و وجب العمل بالثانية.
    مسألة 2605: لو صدر منه فعل يفهم منه رجوعه عن الوصية، كما لو أوصى بداره لزيد، ثمَّ باعها أو عين وكيلاً لبيعها بطلت الوصية.
    مسألة 2606: لو أوصى بشيء معين لاحد ثمَّ أوصى بنصفه لاخر، وجب تقسيم ذلك الشيء و أن يعطى لكل واحد منهم نصفه.
    مسألة 2607: إذا وهب لشخص مقداراً من المال في مرض الموت (المرض الذي مات فيه) وجب إعطاء ذلك المقدار له، و أما إذا أوصى أن يعطى لشخص مقدار من ماله بعد موته فإن كان أكثر من الثلث فلابد من إجازة الورثة في الزائد عن الثلث، و إذا لم يجيزوا لم تنفذ الوصية بالنسبة للزائد عن الثلث.
    مسألة 2608: لو أوصى بعدم بيع ثلث ماله و أن يصرف منافعه في شيء وجب العمل على طبق وصيته.
    مسألة 2609: إذا أقرّ في مرض الموت بدين لشخص فإن كان متهمّاً بإيراد الضرر على الورثة فيجب إخراج المقدار الذي أقرَّ به من الثلث و إن لم يكن متهماً و لم ينكر أحد ما أقرَّ به وجب الاخراج من الاصل.
    مسألة 2610: يشترط في الوصية التمليكية أن يكون الموصى له موجوداً حين الوصية، فلو أوصى إعطاء مال للحمل الذي يمكن أن يوجد بطلت الوصية. نعم لو أوصى للحمل الموجود في بطن المرأة صحت الوصية و إن لم يلجه الروح. هذا في الوصية التمليكية التي يكون إنشاء التمليك فيها من قبل نفس الوصي، أما الوصية العهدية حيث يأمر الموصي الوصي أن يأتي بعمل بعد موته، فعلى الاظهر لا يشترط وجود من يعطي له المال حين الوصية، فإذا أوصى أن يصرف الوصي منافع الثلث كل سنة في حسينية القرية الفلانية إن أحدثوا فيها الحسينية، أو أن مقداراً من الثلث لاولاد شخص إن حصل له أولاد فلا مانع منه على الاظهر و إن لم تكن الحسينية موجودة حين الوصية و لم يكن أولاد ذلك الشخص موجودين حينما يوصي.
    مسألة 2611: إذا علم الوصي بالوصية في حياة الموصي، فأن أعلمه بالرد في زمان يتمكن الموصي من تعيين وصي آخر فلا يجب عليه العمل بها بعد موت الموصي، و أما إذا علم بالوصية بعد موت الموصي أو قبل موته لكن لم يعلمه بالرد، وجب عليه العمل بالوصية، إذا لم يقع في مشقة عظيمة. و كذلك يجب العمل بها إذا علم بالوصية قبل موت الموصي لكن في زمان لا يتمكن من تعيين وصي آخر لشدة المرض.
    مسألة 2612: إذا مات الموصي، فلا يجوز للوصي أن يترك العمل بنفسه و يعين شخصاً آخر لتنفيذ الوصية، إلاّ إذا علم أن مقصود الموصي تنفيذها بنفسه أو بغيره، فحينئذ يجوز للوصي أن يوكل غيره في تنفيذها.
    مسألة 2613: لو أوصى إلى شخصين ثمَّ بطلت وصية أحدهما بموت أو جنون أو كفر، نصب حاكم الشرع وصياً مكانه، ولو بطلت وصيتهما نصب حاكم الشرع وصيين مكانهما ولو تمكن شخص واحد من تنفيذ الوصية فلاحاجة إلى تعيين شخصين.
    مسألة 2614: إذا عجز الوصي عن تنفيذ الوصية، ضمَّ إليه الحاكم الشرعي من يساعده.
    مسألة 2615: الوصي أمين لا يضمن إلا بالتعدي أو التفريط، فلو أوصى إعطاء مال لفقراء بلد خاص فنقل الوصي المال إلى بلد آخر، ثمَّ تلف في الطريق، ضمن لانه أصبح متعدياً.
    مسألة 2616: إذا أوصى إلى زيد و من بعده إلى عمرو، فيجب على عمرو القيام بالوصية بعد موت الوصي الاول.
    مسألة 2617: الحج الواجب على الميت و ديونه و الحقوق المالية كالخمس و الزكاة و المظالم تخرج من أصل التركة و إن لم يوص بها.
    مسألة 2618: إذا زادت التركة عن الديون و الحج الواجب و الحقوق المالية كالخمس و الزكاة و المظالم، فإن أوصى بالثلث أو بمقدار منه، وجب العمل بالوصية و إن لم يوص كان جميع الباقي للورثة.
    مسألة 2619: إذا زادت على التركة فصحة الوصية بالنسبة إلى الزائد عن الثلث تتوقف على إجازة الورثة بأن يصدر منهم قول أو فعل دال على الاجازة، ولا يكفي مجرد الرضا الباطني و إذا أجازوا بعد مدّة من موت الموصي صحت الوصية.
    مسألة 2620: إذا أجاز الورثة الوصية الزائدة على الثلث في حياة الموصي، فليس لهم الرجوع بعد موته.
    مسألة 2621: لو أوصى بإخراج الخمس أو الزكاة أو دين آخر من الثلث، و أن يستأجر من يقضي عنه الصلاة و الصوم و أوصى بالاعمال الخيريه كإطعام الفقراء، فلابد من إخراج الديون أولاً من ثلثه فإن بقي شيء صرف في الصوم و الصلاة، ثمَّ إن بقي شيء صرف في الخيرات لكن إذا كان الثلث بمقدار الدين فقط صرف فيه فإن أجاز الوارث الزائد عن الثلث صحت الوصية وإلاّ بطلت بالنسبة للصلاة و الصوم و الامور الخيرية.
    مسألة 2622: لو أوصى بأداء ديونه و قضاء الصوم و الصلاة عنه و الامور الخيرية، فإن لم يوص بإخراجها من الثلث وجب إخراج الديون من الاصل و صرف ثلث الباقي في الصوم و الصلاة، و إن بقي منها شيء صرف في الخيرات، و إن لم يكف الثلث للصوم و الصلاة و الخيرات، فإن أجاز الورثة وجب العمل بالوصية، و إن لم يجيزوا فلابد من إخراج الصوم و الصلاة من الثلث و يصرف ما بقي في العمل الخيري الذي عنه.
    مسألة 2623: لو ادعى شخص أن الميت أوصى له بمقدار من المال، فإن شهد له عدلان أو حلف و شهد له عدل و احد أو شهد له عدل واحد و امرأتان عادلتان أو أربع نساء عادلات، وجب إعطاؤه له، و كذلك لو شهد له امرأتان و حلف.
    و أعلم أن شهادة العدلين أو العدل الواحد مع يمين المدعي أو العدل الواحد و امرأتان أو شهادة المرأتين العادلتين مع حلف المدعي معتبرة في جميع الحقوق المالية، ولو شهدت امرأة واحدة استحق ربع مايدعيه من الوصية، ولو شهدت امرأتان استحق النصف و إن شهدت ثلاث نسوة استحق ثلاثة أرباع، و لو شهد له ذميان عدلان في دينهما، وجب قبول قولهما فيما إذا كان الميت مضطراً إلى الايصاء و لم يجد رجلاً عدلا أو امرأة عادلة، و إذا كان الذميان متهمين أحلفهما الحاكم الشرعي بعد صلاة العصر على الاحوط.
    مسألة 2624: لو ادعى شخص أنه وصي من قبل الميت في أمواله وقيّم على أطفاله، وجب قبول قوله إن شهد رجلان عادلان بذلك و إلا لم يثبت قوله.
    مسألة 2625: لو أوصى لاحد بشيء فمات الموصى له قبل القبول أو الرد جاز لورثته قبول الوصية على الاظهر، هذا فيما إذا لم يرجع الموصي عن وصيته.

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net