پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Wednesday 19 June 2019 - الأربعاء 15 شوال 1440 - چهارشنبه 29 3 1398
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب اللقطة

    مسألة 2461: الشاة و أمثالها من الحيوانات التي لا يمكن لها حفظ نفسها من السباع، إذا وجدها الانسان في الصحاري و القفار، و أمثالها من مواضع الخطر عليها، جاز له أخذها، و الاحوط الفحص بالمقدار الممكن في المكان الذي وجد الحيوان فيه و حواليه، فإن عرف صاحبه ردّه إليه، و إلا جاز له التصرف بالحيوان، أو التصدق من قبل صاحبه مع ضمان قيمته، أو حفظ الحيوان لصاحبه، و في هذه الصورة لو تلف بدون تعد أو تفريط لم يكن ضامناً لقيمته، و أما إذا كان الحيوان مثل البعير ممايمكنه حفظ نفسه من السباع، فلا يجوز أخذه، إلا إذا صار الحيوان عاجزاً و لم يقو على السعى، و قد أعرض عنه صاحبه، فيجوز أخذه و يتملكه كل من حفظه و قدّم له الطعام، و أنقذه من الموت، و ليس لصاحبه الاوّل أيّ حق فيه.
    مسألة 2462: إذا لم يكن للمال الملتقط علامة، يعرف بها صاحبه، فالاحوط وجوباً التصدق به عن صاحبه، هذا في غير الحرم، و أمّا لو وجد شيئاً في الحرم (حرم مكة) فالاحوط وجوباً عدم التقاطه، و إذا التقطه وجب عليه التصدق به عن صاحبه.
    مسألة 2463: إذا كان للمال الملتقط علامة، و كانت قيمته أقل من الدرهم(و الدرهم إثنتا عشرة حمصة و نصف حمصة تقريباً من الفضة المسكوكة: 6/12:) فإن عرف صاحبه ولكن لايعلم أنه راض بأخذه أم لا، لا يجوز له أخذه بدون إجازته، و إذا لم يكن يعرف صاحبه، جاز له أخذه بقصد تملكه، و الاحوط رد بدله لصاحبه متى وجده،و أما إذا تلف فلا يكون ضامناً له.
    مسألة 2464: إذا كان للمال الملتقط علامة يمكن التعرف منها على صاحبه، و كانت قيمته(6/12) حمصة من الفضة المسكوكة، فإنه حتى لو علم بأنّ صاحبه غير مؤمن، أو أنه كافر داخل في أمان المسلمين، يجب عليه التعريف من يوم العثور عليه إلى مدّة سنة واحدة، مرة واحدة في كل أسبوع في مواضع تجمّع الناس، والاحوط التعريف عنه في الاسبوع الاول مرّة كل يوم.
    مسألة 2465: لو لم يرد الملتقط بنفسه التعريف باللقطة، جاز له أن يستنيب شخصاً يثق به و يطمئن ليعرفها.
    مسألة 2466: إذا عرّف اللقطة لمدّة سنة، و لم يجد صاحبها، فإذا كانت من غير الحرم، جاز له أخذها لنفسه، قاصداً رد بدلها لصاحبها متى وجده، أو حفظها لصاحبها وردها إليه متى وجده، و الاحوط استحباباً التصدق بها عن صاحبها ولكن لو وجده وجب عليه رد بدلها إليه، و أما لو كانت اللقطه من الحرم، وجب عليه حفظها أو التصدق بها.
    مسألة 2467: إذا حفظ المال الملتقط لصاحبه بعد التعريف لمدّة سنة و عدم الظفر بصاحبه، فلا يضمن ذلك المال لو تلف، بدون تعدٍّ و تفريط منه، و أمّا لو تصدّق به عن صاحبه، أو تملكه و أخذه لنفسه، فهو ضامن له على كل حال.
    مسألة 2468: إذا ترك الملتقط التعريف بالنحو الذي ذكرناه عمداً، كان عاصياً في ذلك ولكن لايسقط عنه وجوب التعريف، بل يجب عليه القيام به.
    مسألة 2469: إذا التقط الصبي أو المجنون شيئاً، وجب على وليه التعريف على الاحوط، و إذا تركه الولي، وجب التعريف على الصبي نفسه بعد بلوغه، و على المجنون بعد إفاقته.
    مسألة 2470: إذا حصل له اليأس أثناء السنة من العثور على صاحب المال، و أراد التصدق بالمال عن صاحبه، جاز له ذلك، ولااشكال فيه.
    مسألة 2471: إذا تلف المال أثناء السنة، فإن كان تلفه عن تعدٍّ أو تفريط منه، ضمنه، و عليه دفع بدله لصاحبه، و إذا لم يكن عن تعدٍّ أو تفريط منه، فلا يجب عليه شيئاً.
    مسألة 2472: إذا وجد المال الذي له علامة و تبلغ قيمته(6/12) حمصة من الفضة المسكوكة، في مكان يعلم بعدم العثور على صاحبه فيما لو عرّف لمدّة سنة، جاز له من اليوم الاول، التصدق به عن صاحبه، و إذا وجد صاحبه بعد ذلك و لم يرض بالصدقة ضمنه، و وجب عليه دفع بدله للمالك، و يكون ثواب الصدقة للملتقط نفسه.
    مسألة 2473: إذا وجد مالاً فأخذه باعتقاد أنه ماله، ثمَّ علم بعد ذلك أنه ليس ماله، وجب عليه التعريف لمدّة سنة، و كذلك إذا دفع المال الضائع بقدمه و حرّكه من موضعه إلى موضع آخر.
    مسألة 2474: لا يجب عليه أن يذكر في التعريف جنس الشيء الملتقط بل يكفي القول بأنه وجد شيئاً.
    مسألة 2475: إذا ادّعى شخص بأنَّ المال الضائع له، فإنما يجوز لمن وجده دفعه إليه فيما لو ذكر المدعي خصوصياته و صفاته، و لا يجب عليه أن يذكر الخصوصيات التي لا يطلع عليه المالك غالباً.
    مسألة 2476: إذا كانت قيمة المال الملتقط تساوي(6/12) حمصة من الفضة المسكوكة، و لم يعرفه الواجد، و وضعه في مواضع تجمّع الناس كالمسجد و غيره ضمنه الواجد فيما لو تلف ذلك المال أو أخذه شخص آخر.
    مسألة 2477: إذا كانت اللقطة مما لا تبقى، كالخضر و الفواكه و اللحم و نحوها فلا يجب مراجعة الحاكم الشرعي أو وكيله في تقويمها و بيعها، أو التصرف فيها و حفظ قيمتها، و إذا لم يجد صاحبها تصدق بها عنه، بل يجوز أن يقوّمها الملتقط بنفسه بدون الرجوع للحاكم أو وكيله، ثم يتصرف في القيمة حسب ماذكرناه.
    مسألة 2478: يجوز حمل المال الملتقط حال الوضوء أو الصلاة، فيما لو قصد التعريف و العثور على مالكه.
    مسألة 2479: لو تبدّل حذاؤه بحذاء آخر، فإن علم أنّ الحذاء الموجود لمن أخذ حذاءه، جاز له أخذه. ولكن إذا كانت قيمته أكثر من قيمة حذائه، وجب عليه أن يدفع ما به التفاوت بين القيمتين إلى صاحبه فيمالو وجده، و أما مع اليأس من العثور على صاحبه، وجب عليه التصدق عن صاحبه، و إن لم يعلم بأنَّ الحذاء المتروك لمن أخذ حذاءه وجب عليه الفحص عن صاحبه و مع اليأس تصدّق به عنه.
    مسألة 2480: إذا وجد مالاً قيمته أقل من(6/12) حمصة من الفضة المسكوكة، ثم أعرض عنه، و تركه في مسجد أو غيره، فالمال حلال لكل من وجده.

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net