پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Wednesday 19 June 2019 - الأربعاء 15 شوال 1440 - چهارشنبه 29 3 1398
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    كتاب المساقاة

    مسألة 2105: المساقاة هي اتفاق مالك الثمرة أومن بيده اختيارها مع آخر على سقى أشجار مثمرة و إصلاح شؤونها إلى مدّة معينة بحصة من أثمارها.
    مسألة 2106: لاتصح المساقاة في غير الاشجار المثمرة كالصفصاف و الغرب ولا يبعد الصحة فيما ينتفع من ورقها كشجرة الحناء.
    مسألة 2107: لايعتبر إجراء الصيغة في المساقاة بل يكفي كل مايدلّ عليها من قول أو فعل مع قصد المساقاة، فتصح المساقاة فيما إذا سلّم الاشجار إلى شخص بقصد أن يسقيها و يصلح شؤونها و شرع الاخر في العمل بهذا القصد.
    مسألة 2108: يعتبر في المالك و العامل البلوغ و العقل و الاختيار و أن لايكون سفيهاً.
    مسألة 2109: يشترط في المساقاة تعيين المدّة و لو عيّنا ابتداءها و جعلا آخرها زمان إدراك الثمرة صحت المساقاة.
    مسألة 2110: يشترط تعيين حصة المالك و العامل و كونها مشاعة في الثمرة مثل النصف و الثلث، فلو جعلا مقداراً معينّاً للمالك و الباقي للعامل بطلت.
    مسألة 2111: يشترط في صحة المساقاة أن تكون قبل ظهور الثمرة، أو بعده قبل البلوغ إذا كان محتاجاً إلى السقي و إصلاح الاشجار، و أما إذا لم يحتج إلى ذلك، فالمعاملة باطلة و إن احتاج إلى العمل كالقطف و الحفظ.
    مسألة 2112: يشترط في صحة المساقاة أن تكون المعامله على أصل ثابت و امّا إذا لم يكن ثابتاً كالباذنجان و البطيخ و الخيار فلاتصح المساقاة.
    مسألة 2113: يشكل عقد المساقاة في الاشجار المستغنية عن السقي، بالامطار أو بمص الرطوبة من الارض، و إن احتاجت إلى أعمال أخرى كالحرث و التسميد.
    مسألة 2114: عقد المساقاة لازم لايبطل و لاينفسح إلا بالتقايل و التراضي أو الفسخ ممن اشترط له الخيار في ضمن العقد، أو ثبت له الخيار من جهة تخلف الشرط الذي شرطه على الاخر في ضمن العقد.
    مسألة 2115: لو مات المالك لاتنفسخ معاملة المساقاة بل قام وارثه مقامه.
    مسألة 2116: إذا مات العامل قام وارثه مقامه، إن لم يشترط في ضمن العقد أن يقوم العامل بالعمل مباشرةً، فإن لم يقم الوارث و لم يستأجر من يقوم به، فللحاكم الشرعي أن يستأجر بمال الميت من يقوم بالعمل، و يقسّم الحاصل بين المالك و الوارث، و أما إذا اشترط المالك مباشرة العامل بنفسه، فإن اتّفقا على أن لايحوّل العمل على غيره، و مات العامل انفسخت المعاملة، و أمّا إذا لم يتفقا على ذلك، فالمالك مخيّر بين فسخ المساقاة و الرضا بعمل الورثة أو من يستأجرونه.
    مسألة 2117: يبطل عقد المساقاة بجعل تمام الحاصل للمالك، و مع ذلك يكون الثمر كله للمالك، و ليس للعامل مطالبته بالاجره، و أما إذا كان بطلان المساقاة من جهة أخرى وجب على المالك أن يدفع للعامل أجرة مثل عمله حسب المتعارف.
    مسألة 2118: المشهور بل إجماع العلماء الاماميه على بطلان عقد المغارسة و هي: أن يدفع المالك أرضه إلى غيره ليغرس فيها على أن تكون الاشجار المغروسة بينهما بالسوية أو بالتفاضل على حسب القرار الواقع بينهما. فإن كان الغرس لمالك الارض، فيبقى ملكاً له بعد الاصلاح و النمو أيضاً، و يستحق العامل أجرة مثل عمله إذا لم يعلم ببطلان المعاملة. و إن كان الغرس للعامل فتبقى على ملكيته، و يستحق مالك الارض أجرة مثل أرضه من يوم الغرس إلى يوم قلعه، إذا كان مالك الارض جاهلاً ببطلان المعاملة، و ليس للعامل إجبار المالك على إبقائه، ولو بأجرة، لان بقاءه في أرضه دائماً ضرر عليه، بل يجب على العامل قلعه إن لم يرض المالك ببقائه، كما يجب عليه طمّ الحفر التي تحدث في الارض بذلك و للمالك إجبار العامل على قلع غرسه، و لايضمن النقص الوارد على الاشجار بسبب القلع، لكن لو قلعها المالك فنقصت و عابت ضمن تفاوت القيمه.

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net