پايگاه اطلاع رساني دفتر آيت الله العظمي شاهرودي دام ظله
ArticleID PicAddress Subject Date
{ArticleID}
{Header}
{Subject}

{Comment}

 {StringDate}
Thursday 17 January 2019 - الخميس 10 جمادى الأولى 1440 - پنج شنبه 27 10 1397
 
  • العنوان :  
  • ذخيره المومنين  
  • Author :  
  • آيه الله حاج سيد محمد حسيني شاهرودي  
  •  BookIndexLink
  • ----------------------------------------------------------------------------------------

    الخامس: الركوع

    (مسألة 887): الركوع واجب بعد القراءة في كل ركعة و يتحقق بالانحناء بمقدار تصل اليدان إلى الركبتين ، و هو ركن تبطل الصلاة بزيادته و نقصانه عمداً أو سهواً ، إلاّ في الجماعة للمتابعة .
    (مسألة 888): لا يشترط في الركوع وضع اليد على الركبة بل يكفي الانحناء بهذا المقدار .
    (مسألة 889): لو ركع بهيئة غير اعتيادية كما إذا مال إلى اليمين أو اليسار فلا يكفي ، و إن وصلت يداه إلى الركبتين .
    (مسألة 890): لابد أن يكون الانحناء بقصد الركوع ، فلو انحنى لغرض آخر كقتل العقرب مثلاً فلا يعد ركوعاً ، بل يجب أن ينتصب ثم يركع ، و ليس ذلك من زيادة الركن لتبطل الصلاة .
    (مسألة 891): غير مستوي الخلقة يرجع إلى المتعارف ، فمن كانت يده طويلة بحيث تصل إلى الركبة بأقل انحناء ، ينحني بالمقدار المتعارف و كذا لو كانت رجله طويلة بنحو يحتاج إلى انحناء كثير لتصل يده إلى الركبة .
    (مسألة 892): حد ركوع الجالس الانحناء بمقدار يقابل بوجهه ركبتيه بحيث يصدق عليه الركوع عرفاً ، و الافضل الزيادة على ذلك بحيث يحاذي وجهه موضع السجدة .
    (مسألة 893): يجب الذكر في الركوع و الاحوط أن يقول «سبحان ربي العظيم و بحمده» مرة واحدة أو «سبحان الله» ثلاث مرات و يكفي مرة واحدة عند الضرورة أو ضيق الوقت ، و إن كان الاقوى كفاية مطلق الذكر بمقدار التسبيحات الثلاث .
    (مسألة 894): يشترط في الذكر ، العربية و الموالاة و أداء الحروف من مخارجها و الاعراب الصحيح .
    (مسألة 895): يشترط حال الركوع الاستقرار بمقدار الذكر الواجب ، و كذلك في الذكر المستحب إذا أتى به باعتباره ذكراً لخصوص الركوع .
    (مسألة 896): إذا تحرك حال الاشتغال بالذكر الواجب بسبب غير اختياري وجب عليه إعادة الذكر بعد استقرار البدن إلاّ إذا كانت الحركة خفيفة بحيث لا يخرج عن حالة الاستقرار أو حرك أصابعه فقط .
    (مسألة 867): لو أتى بالذكر عمداً قبل الانحناء بمقدار الركوع أو قبل استقرار البدن بطلت صلاته .
    (مسألة 898): تبطل الصلاة لو رفع رأسه عن الركوع عمداً قبل إتمام الذكر الواجب ، أما إذا رفع رأسه سهواً وانتبه قبل الخروج عن حد الركوع ، فيجب إعادة الذكر في حال الاستقرار ، و لو التفت إلى ذلك بعد الخروج عن حد الركوع صحت صلاته .
    (مسألة 899): إن اشتغل بالذكر و لم يتمكن من إدامة الركوع بمقدار الذكر ، فالاحوط وجوباً أن يتمه في حال رفع الرأس .
    (مسألة 900): إن لم يتمكن من الاستقرار حال الركوع لمرض و نحوه فصلاته صحيحة ، ولكن يجب أن يأتي بالذكر الواجب قبل الخروج عن حالة الركوع .
    (مسألة 901): العاجز عن الانحناء بمقدار الركوع يجب أن يعتمد على شيء و يركع ، و إذا لم يتمكن مع الاعتماد من الانحناء بالنحو المتعارف ، فيجب الانحناء بالقدر الممكن ، و إن عجز عن الانحناء رأساً ، فيجب أن يجلس و يركع جالساً . و الاحوط استحباباً أن يعيد صلاته مؤمياً برأسه للركوع .
    (مسألة 902): إذا عجز عن الركوع قائماً أو جالساً مع كونه قادراً على القيام في حال الصلاة ، فيجب عليه الصلاة قائماً و يؤمي للركوع برأسه ، و إن لم يتمكن فيغمض عينيه بنية الركوع و يأتي بالذكر في هذه الحالة ثم يفتح عينيه بنية القيام عن الركوع ، و إن عجز عن ذلك أيضاً ينوي في قلبه الركوع و يأتي بالذكر .
    (مسألة 903): لو لم يتمكن من الانحناء التام للركوع و السجود فإذا دار أمره بين الانحناء القليل في حال الجلوس أو الايماء إليه قائماً تعين الثاني ، و الاحوط الاستحبابي إعادة الصلاة قائماً و الركوع جالساً بالقدر الممكن .
    (مسألة 904): يجب الانتصاب بعد رفع الرأس من الركوع مع الطمأنينة و لو هوى إلى السجود بدون الانتصاب عمداً أو بدون الطمأنينة فصلاته باطلة.
    (مسألة 905): لو نسي الركوع و هوى إلى السجود ثم تذكر قبل وضع الجبهة على الارض فيجب عليه الانتصاب ثم الركوع و لا يكفي القيام حال الانحناء إلى أن يصل إلى حد الركوع .
    (مسألة 906): لو تذكر عدم الاتيان بالركوع بعد الدخول في السجدة الاولى أو بعد رفع الرأس منها ، فالاحوط الوجوبي القيام منتصباً ثم الركوع ، و بعد إتمام الصلاة يسجد سجدتي السهو و يعيد الصلاة ، و يجوز له أن يبطل الصلاة و يستأنف .
    (مسألة 907): إذا ركع واستقر بدنه ثم رفع رأسه و خرج عن حد الركوع ثم عاد إلى الركوع بطلت صلاته لزيادة الركن ، هذا إذا قصد في رجوعه عنوان الركوع ، و أما إذا لم يقصد هذا العنوان ففي البطلان تأمل .
    و كذا تبطل الصلاة على الاحوط فيما إذا انحنى كثيراً (بحيث تجاوز حد الركوع) بعد الاستقرار ثم عاد إليه منحيناً بقصد الركوع و أما لم يقصد الركوع فمحل تأمل .
    يستحب في الركوع أمور  :
    1ـ التكبير قبل الركوع و هو قائم منتصب .
    2ـ تسوية الظهر .
    3ـ رد الركبتين إلى الخلف .
    4ـ مد العنق موازياً للظهر .
    5ـ النظر إلى ما بين قدمية .
    6ـ تكرار التسبيح ثلاثاً أو خمساً أو سبعاً .
    7ـ الصلاة على النبي و آله قبل الذكر أو بعده و لكن لا يأتي به بعنوان ذكر الركوع .
    8ـ قول ( سمع الله لمن حمده ) بعد القيام من الركوع حال الاستقرار .
    9ـ وضع المرأة يديها على طرفي فخذيها القريبين من الركبتين و لا ترد ركبتيها إلى الخلف.

     

     

    • تعداد رکورد ها : 88
    17263.jpg
     

     

    العنوان: قم المقدسه، مقابل رواق الامام الخمینی(ره)، مکتب سماحه آیه الله العظمی الشاهرودی (دام ظله)
    الهاتف:7730490 ، 7744327 - 0253 الفاكس: 7741170 - 0253  
    البريد الإلكتروني: info@shahroudi.net